ثلاثة عقود لتصدير النفط السوري ومباحثات مع 50 شركة

طباعة

ثلاثة عقود لتصدير النفط السوري ومباحثات مع 50 شركة

تأمين احتياجات حلب وباقي المحافظات من المازوت.. اجراءات حاسمة لمنع تكرار conferenceالاعتداءات على خطوط نقل المشتقات النفطية

قال المهندس سفيان العلاو وزير النفط والثروة المعدنية إن الوزارة أمنت احتياجات محافظة حلب وباقي المحافظات من مادة المازوت بواسطة الصهاريج والقطارات، بعد تعرض خط نقل المازوت بين حمص وحلب لاعتداءات متكررة من قبل المجموعات الإرهابية المسلحة بهدف سرقة المادة والإضرار بالاقتصاد الوطني والمواطنين.

وأكد السيد الوزير في مؤتمر صحفي الخميس 27/10/2011 أن وزارة النفط اتخذت إجراءات حاسمة بالتعاون مع الجهات المعنية لمنع هذه الاعتداءات والبدء بإصلاح كل النقاط التي تعرضت للتخريب والضرر والتي تجاوز عددها في محافظة إدلب أكثر من 50 نقطة وفي محافظة حماة أكثر من 10 نقاط لافتاً إلى أن عمليات إصلاح الخط تحتاج إلى خمسة أيام كحد أقصى لإعادة ضخ المازوت عبر هذا الخط بعد أن توقف الضخ اعتبارا من بداية الشهر الجاري حيث يتم توزيع المادة وتأمين احتياجات هذه المحافظات عن طريق الصهاريج والقطارات التي تعرضت بدورها إلى اعتداءات من قبل هذه المجموعات التخريبية.

 وأوضح أن الخط الذي تعرض للاعتداءات وعمليات السرقة يزود محافظات حماة وإدلب وحلب والرقة باحتياجاتها من مادة المازوت وهو بقطر 20 إنشاً ويتم خلاله ضخ 10 ملايين ليتر يومياً ما يؤمن حاجة هذه المحافظات بما يزيد عن حاجتها الفعلية بنحو  20 بالمئة مشيراً إلى أن الجهات المعنية تقوم بحماية خطوط نقل النفط والمشتقات والمنشآت النفطية لكنها لا تطلق النار على المخربين منعاً لسقوط ضحاياً ما أدى إلى تمادي هذه المجموعات التخريبية في عمليات السرقة والتخريب

 ودعا وزير النفط المواطنين إلى التعاون مع الجهات المعنية وإبلاغها فوراً عند ملاحظة أي اعتداء على هذه الخطوط مشيراً إلى أن العديد من المنشآت النفطية تعرضت خلال الفترة السابقة إلى الاعتداءات وقامت وزارة النفط وورشات الصيانة بإصلاح الأجزاء التي تضررت بالسرعة الممكنة علما أن هذه الورشات تعرضت أيضاً إلى اعتداءات لمنعها من القيام بمهمتها.

 وأشار إلى أن أسعار مادة المازوت ستبقى على حالها ولن يطرأ عليها أي تعديل في المدى المنظور وأن المادة متوافرة وتغطي الطلب المتزايد ولاسيما مع اقتراب فصل الشتاء وذلك من خلال استيراد كميات إضافية على الرغم من بعض العقبات التي سببتها العقوبات الظالمة واللا إنسانية التي فرضها الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية على سورية.

 وبين  السيد وزير النفط أن المازوت مادة مدعومة من قبل الحكومة حيث يتم استيراد المادة بالأسعار العالمية بتكلفة  44 ليرة سورية لليتر الواحد في حين يباع للمواطن ب 15 ليرة الأمر الذي يحمل الدولة أعباء إضافية من خلال دعم هذه المادة بحدود 200 مليار ليرة سورية لافتاً إلى أن وزارة النفط تستورد ثلاثة أنواع أخرى من المشتقات إضافة للمازوت هي البنزين والفيول والغاز المنزلي.

من جهة أخرى قال السيد الوزير أن الوزارة وقعت ثلاثة عقود لتصدير كميات كبيرة من النفط السوري يبدأ تنفيذها خلال الشهر القادم .

 وأكد أن هناك مباحثات مع أكثر من 50 شركة وتاجر ومهتم للتوصل إلى اتفاقات لتصدير كميات إضافية من النفط السوري على الرغم من العقوبات الأمريكية والأوربية اللا أخلاقية على استيراد النفط السوري مشيرا إلى وجود وفود حاليا في سورية للتباحث حول هذا الموضوع.

 وأشار إلى وجود بعض الصعوبات التي تسعى الوزارة لتذليلها تواجه عملية التصدير تتمثل في نقل النفط و تأمين الناقلات وفتح الاعتمادات المالية والتأمين وإعادة التامين على هذه الناقلات.

 وأوضح السيد الوزير أن إنتاج سورية من النفط كان قبل الحظر ا لأوربي والأمريكي على تصدير النفط السوري 385 ألف برميل يوميا يتم تكرير 245 ألف برميل منها في مصفاتي حمص وبانياس ويصدر 140 ألف برميل لافتا إلى أن وزارة النفط خفضت إنتاج الشركات الوطنية والشركات العاملة في سورية نتيجة الحظر وسيتم زيادة الإنتاج مع بدء تنفيذ عقود تصدير النفط التي تم توقيعها.

Buy cheap web hosting service where fatcow web hosting review will give you advices and please read bluehost review for more hosting information.

map1

designed by: SPC developer group                                                   Copyright (c) 2011 mopmr.gov.sy. All rights reserved                                                   Supervision by:Dr.R.Zarka