أربعة مليار دولار خسائر قطاع النفط جراء العقوبات الأوروبية والأمريكية

طباعة

العقوبات تستهدف المواطن السوري في لقمة عيشه وزير النفط:أربعة مليار دولار خسائر قطاع النفط جراء العقوبات الأوروبية والأمريكية

وحول مادة الغاز المنزلي أوضح السيد الوزير  في مؤتمر صحفي له يوم الأربعاء 23/5/2012 أن إنتاج سورية من هذه المادة يغطى نحو 50 بالمئة من الحاجة

 وهناك مناقشات لتأمين المادة من إيران والجزائر ويتم بذل جهود كبيرة من كل الجهات المعنية في سورية وبكل الوسائل المتاحة لتعويض النقص وتامين المادة للمواطنين.

4 مليارات دولار خسائر قطاع النفط جراء العقوبات:

وكشف السيد الوزير أن قطاع النفط السوري خسر نحو 4 مليارات دولار نتيجة العقوبات الجائرة الأوروبية والأمريكية والعقبات التي وضعوها أمام تصدير واستيراد النفط والمشتقات البترولية منذ بداية أيلول الماضى حتى الآن.
مبيناً
أن اللجنة السورية الروسية المشتركة تبحث في موسكو إمكانية إبرام عقد طويل الأجل مع روسيا لتوريد المازوت والغاز المنزلي إلى سورية.

وأشار إلى أن سبب الأزمة الحالية في مادة الغاز المنزلي هو إجراءات الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية التي استهدفت قطاع النفط في سورية لاسيما منع شركات النقل والتوريد والتأمين من التعامل مع شركة محروقات رغم العقود المبرمة وتهديد أصحاب هذه الشركات في حال خرق الحظر وذلك بهدف الضغط على الشعب السوري وزيادة الحصار على حياته ولقمة عيشه.

جهود لتأمين حاجات السوق المحلية ودعوة لاستخدام البدائل:

وأكد أن "الوزارة تبذل جهودا كبيرة لتأمين حاجات السوق المحلية من مادتي الغاز والمازوت خلال فترة قصيرة جدا من خلال عقود جديدة مع دول جديدة وموردين جدد وهي وقعت إلى اليوم عدة عقود وتعمل على متابعة وحل العراقيل أمامها مهما كان نوعها ومصدرها".

ودعا الوزير المواطنين إلى التغلب على النقص الحاصل في مادة الغاز المنزلي من خلال استخدام حوامل الطاقة الأخرى لاسيما الكهرباء في انجاز بعض الأمور المنزلية البسيطة إضافة إلى استخدام مادة الكاز خاصة في الأرياف موضحا انه تم تزويد 15 محطة تابعة لمحروقات و31 محطة خاصة و41 محطة تابعة لاتحاد الفلاحين بهذه المادة وبسعر 40 ليرة سورية لليتر الواحد.

كما أشار إلى أن الحكومة لم تبخل إطلاقا في إنفاق مبالغ كبيرة لتأمين المشتقات النفطية رغم إيقاف تصدير النفط فهي استوردت منذ بدء الأزمة ما قيمته 5,3 مليارات دولار خلال العام الماضي والربع الأول من العام الحالي مبينا أن الوزارة استطاعت التغلب على الكثير من الصعوبات حيث استوردت في العام الماضي أكثر من 2 مليون طن من المازوت ونحو 450 ألف طن من الغاز المنزلي ولكن منذ 12 نيسان الماضي لم تصل أي سفينة مازوت ومنذ الأول من نيسان لم تصل أي سفينة غاز منزلي.

المشتقات النفطية مثل البنزين والفيول اللازم لتشغيل محطات توليد الطاقة الكهربائية متوفرة وبكميات كبيرة إضافة لعدم وجود أزمة في تأمين مادة المازوت.

وقال "إن الأموال متوفرة ومدفوعة للشركات ولا نقص في التمويل على الإطلاق ولكن المشكلة في وصول البواخر الناقلة بسبب منعها ممن يفرض العقوبات على الشعب السوري ويهدد من يورد المادتين وينقلهما" لافتا إلى أن المشتقات النفطية مثل البنزين والفيول اللازم لتشغيل محطات توليد الطاقة الكهربائية متوفرة وبكميات كبيرة إضافة لعدم وجود أزمة في تأمين مادة المازوت نتيجة انخفاض الطلب عليها إلى أدنى مستوياته في هذه الفترة من السنة وتأمين كميات من الإنتاج المحلي وتوريد الدول الصديقة لهذه المادة إلى سورية.

Buy cheap web hosting service where fatcow web hosting review will give you advices and please read bluehost review for more hosting information.

map1

designed by: SPC developer group                                                   Copyright (c) 2011 mopmr.gov.sy. All rights reserved                                                   Supervision by:Dr.R.Zarka