"برنت" عند 60 دولارا مع تمسك "أوبك" وروسيا بحجم الإنتاج

طباعة

حام سعر برنت في تعاملات الأربعاء 17 ديسمبر/ كانون الأول حول مستوى 60 دولارا للبرميل مع استمرار المخاوف من تخمة المعروض ما أبقى الأسعار قرب أدنى مستوياتها في خمسة أعوام ونصف .

وانحدرت أسعار النفط في الأسابيع الأخيرة وفقد "برنت" حوالي 20 دولارا منذ قررت منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" إبقاء الإنتاج مستقرا في أواخرbrint18-12-2014 نوفمبر/  تشرين الثاني .

وأشارت روسيا غير العضو في "أوبك" وأحد كبار المنتجين في العالم إلى أنها لا تنوي هي الأخرى خفض الإنتاج رغم وفرة الإمدادات بالسوق العالمية .

وبحلول الساعة 12:00 بتوقيت موسكو بلغ خام "برنت" تسليم فبراير/ شباط 60.10 دولارا للبرميل مرتفعا بمقدار بسيط.

وكان عقد يناير/ كانون الثاني الذي حل أجله في الجلسة السابقة قد تراجع "برنت" إلى 58.50 دولارا يوم الثلاثاء ، وهو أضعف سعر له منذ مايو/ أيار 2009 . وبالمقارنة كان أعلى سعر لـ"برنت" للعام الحالي فوق 115 دولارا وسجله الخام في يونيو/ حزيران .

بدوره هبط الخام الأمريكي الخفيف تسليم يناير/ كانون الثاني 0.28 دولار إلى 55.65 دولار للبرميل ، بعد أن لامس أقل سعر منذ مايو/ أيار 2009 عندما بلغ 53.60 دولارا يوم الثلاثاء .

وقال خبراء إن الوضع في سوق النفط لم يتغير فالاقتصاد الأوروبي ضعيف والصيني ضعيف والاقتصاد الأمريكي ينمو ببطء ، والبيع تجاوز الحد .

إيران وفنزويلا تردان هبوط سعر النفط إلى أسباب جيوسياسية

طباعة

حذرت إيران وفنزويلا العضوان في منظمة "أوبك" من استمرار هبوط أسعار النفط وتداعياته السلبية على تلك الدول التي تعمل لجهة خفض هذه الأسعار .

وقال نائب وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان إن الدول التي تبذل الجهود من أجل خفض أسعار النفط الخام تهدد نفسها بالخطر ذاتهiranvenzoella .

وذكر عبد اللهيان في مؤتمر صحفي عقد في موسكو الأربعاء 17 ديسمبر/ كانون الأول أن العقوبات وسيلة عدائية في العلاقات الدولية ، وأشار إلى أنه يجب على الدول التي تفرضها ، وكذلك تلك التي تنجرف في هذا التيار ، أن تأخذ في الاعتبار العواقب التي قد تصيبها نتيجة ذلك ، لأن العقوبات تنعكس في نهاية المطاف ضدها أيضا ، ولأن الدول التي تتعرض لها يمكن أن ترد بشكل لائق ومحترف ، مشددا على أن العقوبات تعمل دائما ضد شعب هذه الدولة أو تلك .

في السياق نفسه أشار وزير الخارجية الفنزويلي رافائيل راميريز إلى أن انخفاض أسعار النفط لا يعود لأسباب تجارية ، وإنما مرتبط بمسائل جيوسياسية .

وقال الوزير الفنزويلي إن : "سعر النفط الحالي لا أساس له في سوق النفط الدولية ، ولكن هناك عوامل جيوسياسية قوية مثل العقوبات ضد روسيا ، والوضع في الشرق الأوسط، وكل هذه العوامل تنعكس على اقتصادنا ".

"برنت" دون 60 دولارا للمرة الأولى منذ يوليو 2009

طباعة

تراجع سعر خام برنت تحت مستوى 60 دولارا للبرميل للمرة الأولى منذ يوليو/ تموز 2009 في التعاملات الأوروبية المبكرة الثلاثاء 16 ديسمبر/ كانون الأول مع تباطؤ النشاط الصناعي في الصينoil16-12 .

وانخفض سعر النفط في العقود الآجلة لنحو النصف منذ يونيو/ حزيران وسط زيادة الإنتاج وضعف الطلب ، في حين تحجم منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" عن خفض الإنتاج لدعم الأسعار .

وأظهرت البيانات انكماش القطاع الصناعي في الصين للمرة الأولى في سبعة أشهر في ديسمبر/ كانون الأول ما يعزز بيانات تشير لمزيد من الضعف في ثاني أكبر اقتصاد في العالم وبالتالي لتضر أكثر بأسعار النفط .

وبحلول الساعة 12:00 بتوقيت موسكو بلغ خام "برنت" تسليم يناير/ كانون الثاني 59.93 دولار للبرميل منخفضا 1.13 دولار .

كما هبط الخام الأمريكي الخفيف تسليم يناير/ كانون الثاني 1.03 دولار إلى 54.88 دولار للبرميل .

ويقول المحللون إن ضعف الأسواق الناشئة وهبوط عملاتها يعزز الاتجاه النزولي لأسعار النفط ، ورفع البنك المركزي الروسي سعر الفائدة الأساسي 6.5 نقطة مئوية إلى 17% مساء أمس الاثنين سعيا لوقف تهاوي الروبل ، وفي الهند تدخل بنك الاحتياطي لدعم الروبية في الجلسات الأخيرة وهبطت الروبية الإندونيسية لأقل مستوى في 16 عاما مقابل الدولار .

النفط يرتفع متجاوزا 62.50 دولار بعد هبوط مبكر في تعاملات متقلبة

طباعة

ارتفعت أسعار النفط الاثنين 15 ديسمبر/ كانون الأول بعدما شهدت الأسواق الآسيوية تعاملات متقلبة ، وهبطت أسعار خام القياس العالمي مزيج "برنت" بداية إلىoilprices أدنى مستوياتها في خمس سنوات ونصف .

وفي بداية التعاملات تراجعت العقود الآجلة لبرنت إلى قرابة 60 دولارا للبرميل بعدما توقعت وكالة الطاقة الدولية مزيدا من الهبوط في أسعار النفط ودفاع الأمين العام لمنظمة "أوبك" عن قرار المنظمة بعدم خفض الإنتاج المستهدف .

وقال محللون إن أسواق النفط تشهد تخمة في الإمدادات مع زيادة الإنتاج وهدوء الطلب .

ورغم ضعف التوقعات تعافت أسعار النفط اليوم من مستوياتها المنخفضة أملا في تحسن بيانات الصناعات التحويلية ، ومع توقع بعض التجار تحسن في بيانات اقتصادية ستصدر هذا الأسبوع .

وبحلول الساعة 11:30 بتوقيت موسكو بلغ خام "برنت" تسليم يناير/ كانون الثاني 62.32 دولار للبرميل مرتفعا 47 سنتا عن إغلاق يوم الجمعة.

وزاد الخام الأمريكي تسليم يناير/ كانون الثاني 38 سنتا إلى 58.19 دولار للبرميل بعدما انخفض إلى 56.25 دولار في وقت سابق من الجلسة مسجلا أدنى مستوياته منذ مايو/ أيار 2009 .

امين عام اوبك : انخفاض اسعار النفط سببه المضاربين

طباعة
صرح الامين العام لمنظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) عبد الله البدري ان عاملي العرض والطلب لا يبرران هذا الانهيار في اسعار النفط ، مشيرا الى دور كبير محتمل "للمضاربة" في هذا الوضعopec .

وقال البدري للصحافيين على هامش مشاركته في "المنتدى الاستراتيجي العربي" في دبي ، "نريد ان نعرف ما هي الاسباب الرئيسة التي ادت الى هذا الانخفاض في اسعار النفط"؟ .

واضاف : "عندما نرى العرض والطلب هناك زيادة ولكن بسيطة ولا تؤدي الى هذا الانخفاض الذي بلغ 50 بالمئة" منذ حزيران/ يونيو الماضي . وتابع "اذا استمر هذا اعتقد ان المضاربة دخلت بقوة في تخفيض الاسعار ".

وشدد البدري على ان منظمة اوبك ما زالت تحافظ على سقف الانتاج نفسه منذ عشر سنوات ، وهو بحدود 30 مليون برميل يوميا ، فيما المنتجين من خارج المنظمة اضافوا حوالى ستة ملايين برميل يوميا الى المعروض .

كما ذكر ان النفط الصخري الذي ارتفعت معدلات انتاجه بقوة في السنوات الاخيرة في الولايات المتحدة وكندا والذي يقدر حجمه بثلاثة مليون برميل يوميا ،  "له تاثير" على السوق ، ولكن كلفة انتاجه عالية تصل الى 70 دولار للبرميل .

وكانت اوبك اتخذت قرارا خلال اجتماعها في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي بالابقاء على سقف انتاجها دون تغيير بالرغم من التراجع الكبير في الاسعار ، ما اسفر عن مزيد من التراجع .

وترافق انهيار اسعار الخام الى ما دون مستوى 60 دولارا ، وهو المستوى الادنى منذ اكثر من خمس سنوات ، مع تراجعات قوية في اسواق الاسهم في دول الخليج الفارسي .

وتراجعت جميع مؤشرات الاسواق المالية الاحد في الخليج الفارسي ، بما في ذلك السوق السعودية الاكبر في العالم العربي .

واغلق مؤشر دبي الاحد على تراجع بـ 7.6% ، وقد خسرت السوق كل ارباحها لهذه السنة ، والتي بلغت في وقت سابق 60 مقارنة بمستوى اغلاق العام الماضي .

وتنتمي السعودية والامارات والكويت وقطر الى اوبك ، ويشكل انتاجها حوالى نصف انتاج المنظمة ، الا انها تمثل حوالى ثلثي صادرات المجموعة بحسب ارقام وكالات دولية .

وذكر محللون ان تمسك السعودية وهي اكبر مصدر للنفط في العالم ، مع باقي دول الخليج الفارسي في الابقاء على مستويات الانتاج ، سببه الضغط على منتجي النفط الصخري والحفاظ على حصتها من سوق الطاقة .

وشدد البدري على اعتقاده أن على دول الخليج الفارسي مواصلة الاستثمار في أنشطة التنقيب والإنتاج رغم نزول الأسعار لأقل مستوى في 5 أعوام وذلك لتفادي زيادة حادة للأسعار في المستقبل ، مؤكدا أن منظمة أوبك لا تستهدف سعرا محددا للنفط ، مؤكدا في الوقت ذاته اعتقاده أن الولايات المتحدة ستواصل اعتمادها على نفط الشرق الأوسط لسنوات طويلة .

وخلال مشاركته في الجلسة الثانية في المنتدى الاستراتيجي حول الوضع الاقتصادي في المنطقة قال البدري : "إن الصورة مختلفة على الصعيد الاقتصادي في المشهد العربي ، فهناك 3 مشاهد على المستوى الإقليمي من جهة الدول التي تعاني من صراعات مثل سوريا والعراق على سبيل المثال ، والتي تؤثر على وضع دول مجاورة مثل لبنان والأردن تحت ضغوط اقتصادية تحد من عملية التنمية ، وبلدان ما يُعرف بالربيع العربي كمصر وتونس ، والتي نتج عنها ضغوط اقتصادية كبيرة أثرت بشكل سلبي على النمو ، وأخيرا دول الخليج (الفارسي) ، والتي توقعت المصادر الدولية أن تسجل نسب نمو تقدر بنحو 4.5 في المائة ، ولكن تلك التوقعات كانت قبل أن تنخفض أسعار النفط ".

وأضاف : "اجتمعت منظمة أوبك في 27 نوفمبر (تشرين الثاني) للتباحث في ظل انخفاض الأسعار الذي طرأ على السوق العالمي ، حيث قدمت المنظمة تقريرها السنوي إلى الدول الأعضاء لتسليط الضوء على الوضع العالمي ومنظومة العرض والطلب والنظرة المستقبلية للعام المقبل  2015 ،  وقد اطلع على هذا التقرير جميع وزراء الدول الأعضاء ، ولأن أساسيات السوق لم تكن واضحة المعالم فلم يكن معروفا إذا كان إنتاج مليون برميل فقط سيرفع الأسعار أو مليون ونصف أو مليونين ، وفي النهاية تم الاتفاق على ضرورة الإبقاء على سقف الإنتاج الراهن ، وتمت موافقة الوزراء بالإجماع على هذا القرار ".

وأكد أن الانخفاض الراهن لا يعد خطيرا جدا وقال : "لا يمثل هذا الانخفاض خطورة على الدول التي تمتلك تنوعا اقتصاديا ، لقد بيع برميل النفط في مرحلة ما من القرن الماضي بأسعار 12 و14 دولارا للبرميل ولكن ومع هذا لم تنهار الاقتصادات المعتمدة على النفط ، وتاليا فإن الانخفاض الراهن مثل حلقة نقاش موسعة للاستفادة المعرفية من مجريات الأوضاع الاقتصادية الإقليمية والعالمية ، وأعتقد أن هذا الانخفاض لن يؤثر على الاقتصادات الخليجية على الأقل لسنتين أو 3 سنوات نتيجة للفائض الكبير في الموازنة العامة ، وما يجري اليوم يجب أن يكون آخر جرس إنذار لبلادنا ، وأن على دولنا الاستفادة القصوى من منظومة التنوع الاقتصادي ، ولتمكين مختلف القطاعات الأخرى غير النفطية والارتقاء بها ".

وأكد البدري أن الاعتماد على صناعة النفط ما زال قائما حتى مع تنوع مصادر الدخل القائمة في الكثير من البلدان الأعضاء في أوبك ، وأشار بعدم قدرة النفط الصخري على منافسة النفط الأحفوري ، مشيرا إلى وجود ديون كبيرة على الشركات الأميركية المنتجة للنفط الصخري ، ومنوها بأن الكثير من الشركات العاملة في القطاع من الحجم المتوسط .

وجدد التأكيد على أن دورة أسعار النفط تمر اليوم بمرحلة انخفاض ،  متوقعا لها أن ترتفع مرة أخرى ، ومشيرا إلى أن أوبك تنظر إلى ما بعد العام 2025 ، والمتوقع أن تكون مطالبة بإنتاج أكثر من 50 مليون برميل يوميا .

مزيج برنت الأوروبي يتجه صوب61 دولارا للبرميل

طباعة

تراجعت العقود الآجلة للخام الأوروبي "مزيج برنت" إلى ما دون مستوى الـ 62 دولارا خلال تداولات الجمعة 12 ديسمبر/ كانون الأول ، متأثرا باستمرار المخاوف alalam 635538782692503428 25f 4x3من تخمة المعروض .

وبحلول الساعة 20:17 بتوقيت موسكو ، تراجعت العقود الآجلة للخام الأوروبي "مزيج برنت" تسليم 15 يناير/ كانون الثاني  بمقدار 2.97% لتصل إلى 61.79 دولار للبرميل الواحد ، وانخفضت العقود الآجلة للنفط الخام الأمريكي الخفيف تسليم 15 يناير/ كانون الثاني بمقدار 3.27% لتصل إلى 57.99 دولار للبرميل .

وهبط برنت بنسبة 9% منذ بداية الأسبوع وحوالي 45 % مقارنة مع ذروته في يونيو/ حزيران التي تجاوز فيها 115 دولارا للبرميل .

وقالت وكالة الطاقة الدولية إن من المرجح أن تتعرض أسعار النفط لمزيد من الضغوط نحو الأسفل وخفضت توقعاتها لنمو الطلب في 2015 وتوقعت أن يزيد ارتفاع الامدادات من خارج منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" من تخمة المعروض .

وخفضت الوكالة توقعاتها للطلب العالمي على النفط في 2015 بواقع 230 ألف برميل يوميا إلى 0.9 مليون برميل يوميا بناء على توقعات بانخفاض استهلاك الوقود في روسيا وغيرها من الدول المصدرة للنفط .

وكانت أوبك التي تساهم بثلث إنتاج النفط العالمي خفضت هذا الأسبوع توقعاتها للطلب في عام 2015 إلى أدنى مستوياته في أكثر من عشر سنوات .

lowinsixmonth                       

وتشهد أسعار النفط انخفاضا حادا منذ يونيو/ حزيران بسبب تباطؤ نمو الطلب وطفرة النفط الصخري في أمريكا الشمالية ، كما زادت حدة هبوط الأسعار بعد أن قررت "أوبك" الشهر الماضي الإبقاء على مستوى الإنتاج المستهدف دون تغيير لحماية حصتها في السوق من منتجين منافسين .

سعر النفط الى ادنى مستوى له منذ خمسة اعوام في نيويورك

طباعة
تدهورت اسعار النفط التي يتم التداول بها في سوق نيويورك الى ادنى مستوياتها منذ خمسة اعوام الاربعاء ، بسبب خفض اوبك توقعاتها لجهة الطلب والزيادة المفاجئة لمخزونات النفط الخام في الولايات المتحدة .low prices

وهكذا خسر سعر برميل النفط المرجعي الخفيف في سوق نيويورك 2,88 دولار ليستقر عند 60,94 دولارا ، وهو ادنى سعر لدى الاقفال منذ تموز/ يوليو 2009.

وقال اندي ليبو من مؤسسة "ليبو اويل اسوشييتس" ان اسعار النفط "تواجه مجددا ضغوطا على اثر توقعات منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) التي دلت على انخفاض في مجال الاستهلاك العالمي من النفط" .

وتعزز تدهور سعر النفط ايضا بسبب الزيادة المفاجئة لمخزونات النفط الخام في الولايات المتحدة الاربعاء والتي ارتفعت ، بحسب الارقام التي نشرتها وزارة الطاقة ، بواقع 1,5 مليون برميل خلال الاسبوع المنتهي في الخامس من كانون الاول/ ديسمبر وهذا "على الرغم من التسارع الكبير في وتيرة عمل المصافي" ، كما لاحظ اندي ليبو .

Buy cheap web hosting service where fatcow web hosting review will give you advices and please read bluehost review for more hosting information.

map1

designed by: SPC developer group                                                   Copyright (c) 2011 mopmr.gov.sy. All rights reserved                                                   Supervision by:Dr.R.Zarka